Deutsch

مدينة الألوان

جمالٌ و حضارةٌ يحدق بها التلوث

محمد عساف وكاثيرينا فيديلير

يعاني المغرب من نقصٍ حاد في موارده المائية, ويعتبر من البلدان المعنيه بخطر الاجهاد المائي الناتج عن عدة عوامل منها ظاهرة الاحتباس الحراري التي تؤدي الى تغيرات مناخية تتجلى في ارتفاع درجات الحرارة والزيادة في حجم الجفاف, وتتداخل معها عدة عوامل اخرى منها النمو الديموغرافي والتوسع الصناعي المتزايد وتلوث الموارد المائية السطحية والجوفية.

حسب تصنيف المعهد العالمي للموارد (World Resources Institute (WRI فإن المغرب يحتل المرتبة ال 19 من أصل 33 بلدا الاكثر تهديدا في العالم بالإجهاد المائي الحاد في أفق 2040.

يبلغ حجم المياه المتجددة للفرد الواحد 700 متر مكعب مقابل 2600 متر مكعب سنة 1960. ويمكن أن تنخفض إلى 500 متر مكتب بحلول 2030.

تجمع المدينة القديمة في فاس بين عراقة التاريخ والتلوث الذي يملأ شوارعها وأزقتها القديمة. يرى العابر من الشوارع الصغيرة في المدينة القديمة أنواعاً عدة من التلوث الناتج من الحرف والصناعات المنتشرة في المدينة, كما أن وادي فاس الذي يشكل معلماً مهماً للمدينة القديمة يعاني من التلوث الناتج من ضخ مخلفات المدابغ والحرف اليدوية.

يمتد وادي فاس عبر المدينة القديمة, مركز فاس التاريخي, التي يعود تأسيسها للقرن الثامن الميلادي, حيث تعتبر المدينة القديمة المركز الاقتصادي لفاس, وتتمركز فيها الصناعات الحرفية: كصباغة الجلود والحرف اليدوية المنتشرة حول الواد, حيث تم تصميم المدينة بشكل يجعل الحرف والمهن متقاربة من بعضها, اضافة لما يعانيه الواد من التلوث الناتج عن ضخ المخلفات الصناعية مباشرة في مياهه.

 وتنتشر صناعة الحدادة والدباغة والصباغة والدرازة في شوارع وأحياء المدينة القديمة, كما يمكن للمتجول أن يرى أنواعًا مختلفة من الملوثات التي يتم التخلص منها مباشرة في شوارع المدينة القديمة وشبكات الصرف الصحي التي تطرح في الواد مباشرة. لقد بينت عدة دراسات علمية أن جودة مياه الواد في جزئه العلوي قبل دخوله إلى المدينة أعلى بشكل ملحوظ من جودة مياهه الخارجة من المدينة.

تعتبر مدينة فاس معلمة تاريخية وجزء من التراث العالمي٫ وهي ذات مقالم أثرية تدل على الحضارات المتلاحقة التي قطنت المدينة عبر العصور. كما تعتبر المدينة القديمة واجهة سياحية حيث لا تخلو شوارعها من السياح من مختلف أنحاء العالم.

فاس البالي, المدينة القديمة بفاس,المدينة الشهيرة التي تعتبر الاكبر من نوعها في شمال افريقيا.داخل اسوارها توجد جامعة القرويين, اقدم مؤسسة تعلمية لازالت عاملة والتي تأسست غي عام 859م.

باب الرصيف, بوابة الى عالم يتكون من الف ممر, حيث توجد اعداد لا تحصى ولا تعد من السياح الذين يسيرون في هذه المتاهة بالاضافة الى نصف مليون من السكان الاصليين للمدينة.

يوجد في المدينة العديد من المتاجر و ورش التصنيع الضغيرة, التي تصنع السلع النحاسية و الفضية بالاضافة الى الحياكة و صناعة الاحذية و الحقائب الجلدية. كما يوجد العديد من الصغار الذين يعملون فيها.

يعمل اياد في صباغة الملابس منذ 50 سنة في المدينة القديمة. العديد من المجموعات السياحية تاتي يوميا الى متجره.حيث يتعامل مع السياح بلطافة و لا يمانع اذا احب احد تصويره اثناء عمله.

الأحمر والأرجواني والأصفر والأزرق والأخضر والأزرق والأسود. سبعة ألوان مختلفة ، يلون بها اياد ملابس زبائنه.

مياه الصرف الصحي للحرفيين في المدينة تتدفق مباشرة في
النهر المجاور.

تشبه دار دبغ شوارة علبة اللوان المائية عند النظر اليها من اعلى. الدباغة حرفة تقليدية في فاس.  يمرّ دبغ جلد البقر والماعز والغنم والجمل بعدة مراحل, فبعد أن ترقد الجلود ليومين أو ثلاثة في الماء والملح، تُطلى بمادّة الجير وتُترك لتجفّ تحت أشعّة الشمس لمدّة 3 أيّام على الأقلّ، فهذه المرحلة ستسهّل عمليّة فصل الصوف عن الجلد. ومن ثَمَّ يُوضع هذا الأخير في حوض مليء بزقّ الحمام والجير والماء طيلة شهر تقريبا، لتُرفع في المرحلة الأخيرة هذه الجلود وتُنظّف ثمّ تُنقع في الأحواض المخصّصة للدبغ والصباغة بالألوان الطبيعيّة.

خالد شليف, يعمل في الدباغة منذ ان كان عمره 11 سنة. في الصيف, يعاني من الرائحة الكريهة للدباغة التي تمدد الى مئات الامتار. اما في الشتاء فتكون المياه الملونة في الاحواض باردةً الى حد التجمد.

تعتبر دباغة الجلود من الصناعات التقليدية القديمة التي تشتهر بها مدينة فاس, حيث استقرت دور الدباغة في أحياء المدينة القديمة في العهد المريني منذ 1280. وتشكل دور الدباغة معالم سياحية تشهد إقبالاً من السياح لإلقاء نظرة عليها دور الدباغة من شرف المحلات والبزارات المطلة عليها.

يتم استهلاك ما يقرب من 35-40 لتر من الماء لكل كيلوغرام من الجلد المعالج

وتنقسم صناعة الدباغة إلى قسمين: دور الدباغة التقليدية التي تستخدم المواد الطبيعية النباتية٬ ودور الدباغة الحديثة التي تستخدم الكروم والمواد الكيميائية بشكل كبير لزيادة سرعة الإنتاج والأرباح دون مراعاة لحجم التلوث الناتج عن مخلفاتها, حيث انها تنتج كميات كبيرة من مياه الصرف الصحي والنفايات الصلبة.

تتكون النفايات السائلة المتولدة بشكل أساسي من خليط من جلود مواد حيوية (شعر، دهون، بروتينات …) وكمية كبيرة من المحتوى الكيميائي غير قابلة للتحلل البيولوجي٬ وتشكل خطورة على حياة الإنسان؛ لذلك تطرح عملية معالجة مخلفات المدابغ مشكلة بيئية جدية يجب التعامل معها بحذر ودقة.

يعمل خالد البالغ من العمر 28 عاماً بالدباغة منذ 17 سنة, حيث وصف دار دباغة شوارة التي يعمل فيها منذ صغره قائلاً: “دار شوارة مثل الام بالنسبة لنا”. وعلى الرغم من صعوبة العمل وقروسة البرد إلا أنه يحب هذا المكان الذي يشكل ارث عائلته أبا عن جد. على الرغم من قضاء خالد في عمله هذا ساعات طويلة ومتعبة, إلا أنه مجبر أن يعيل زوجته وطفله الصغير وليوفر لهم قوت يومهم.

TEILEN

Weitere Beiträge zum Thema